تواصلاً مع طلابِ الكليةِ وتفاعلاً معهم بمناسبةِ بدءِ الدراسة في الفصل الاول 1437/1438، عَقد سعادة عميد الكلية د.على بن مفرح سرحان لقاءً مع طلابِ الكليةِ، وذلك بحضورِ سعادة وكيل الكلية للشؤلون الأكاديمية د.عادل غريب، حيث تناول سعادة العميد الحديث مع الطلابِ من منطلقِ الأبوةِ قبل المسؤوليةِ ناصحاً وموجهاً ومرشداً، وأكد أن الطالب مركز إهتمام الجميع من عميد الكلية وأعضاء هيئة التدريس والطاقم الإداري وجدو من أجل هذا الطالب. وإشتمل اللقاء على ثلاث محاور رئيسية المحور, الاول تحدث سعادتة مهنئياً الطلاب بالسنة الجديدة وبعث التحية لكل الطلاب المستجدين ومن المستويات المتقدمة. أما المحور الثاني إستهله سعادة العميد بأن الدين النصيحة وأن التوجيهات ليست تختصر على العميد فقط بل من الطلاب أنفسهم وأنكم لاتحتاجون لتوجيهات ويستدل سعادتة بالاية الكريمة (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)  وهي تذكير وليست توجيهات, تحدث في المحور نفسه عن حسن النية في طلب العلم, وطريقة الطلب وتلقي العلم وتوظيفها في إتخاذ القرارات وحل المشاكل وإيجاد بدائل ناجحة, واصل سعادتة الحديث في المحور الثالث الذي فتح فيه الباب لكل من يريد الحديث عن المطالب او الاقتراحات او الشكاوي, تحدث الطلاب عن مجموعة التساؤلات التي تدور في اذهانهم عن الخدمات الطلابية من كتب وقواعد البيانات وتخفيض وتقسيط الرسوم الدراسية وإعتماد الكلية والإشراف على البحوث وإمكانية مواصلة الدراسات بعد نيل درجة الماجستير من الكلية, وقد وجد الطلاب أن اللقاء مثمراً وشاملاً وقد أجيب على جميع التساؤلات التي ذكرت

  كما تحدّث سعادةُ وكيل الكلية للشؤون الاكاديمية د.عادل غريب مرحباً بالطلابِ ومؤكداً على كلامِ سعادة عميدِ الكليةِ، ومبيناً أنّ على الطلابِ مضاعفةَ جهودهم  للحصولِ على أعلى التقديراتِ. وأن الكلية وضعت آليه للبحوث لمتابعتها تسهل على الطالب انجازها وتجويدها

   اختتم سرحان اللقاء بأن باب مكتبه مفتوحٌ دائماً، لأيةِ استفساراتٍ حول الكليةِ  وألا يتردد أحدٌ منهم في عرضِ مقترحاتٍ تساعدُ في النهوضِ بالعمليةِ التعليميةِ . وشكر الطلاب على وضوحهم  ومقتراحاتهم التي سوف تجد الاهتمام والتنفيذ الفوري من الادارة ان شاء الله