أعدت مجموعة من طالبات كلية ابن رشد بأبها مشروعاً بعنوان “بصمتي في تعليمي” وهو نظام متكامل لإدارة شؤون الطلاب بكل حاجاتهم الدراسية بحيث لا ينسى مرجعاً أو كتاباً، ولا ينسى حل الواجبات التي يطلبها المعلم.وقالت اللجنة المشرفة على المشروع إن الفكرة انطلقت من حمل الطالب الكتب كل يوم، وقد تكون ثقيلة ولا يهتم فيها بشكل كبير، لذلك فكرت الطالبات بإنشاء برنامج الجامعة الإلكترونية، وأطلقن عليه اسم “بصمتي في تعليمي”، وأضافت أن المشروع عبارة عن برنامج إلكتروني يسهل العملية الدراسية في كل التخصصات والمراحل التعليمية، ويدير شؤون الطالب بكل تفاصيلها، ويساعده على الوصول إلى كل ما يحتاجه فقط بنقرات بسيطة على النظام، من خلال طاولة إلكترونية مضافٌ إليها برنامج يعمل عن طريق الباركود، وعندما يمرر الطلب بطاقته الخاصة يعمل”.

وأشارت اللجنة إلى أن “البرنامج ينقسم إلى ثلاث مراحل أساسية رئيسة، ومسؤول، وثانوي، الرئيس يدير شؤون الطلاب، ويتم من خلاله إدخال البيانات اللازمة للطالب لاستكمال تسجيله في الكلية أو العام الجديد، وكذلك رفع جدول الاختبارات بعد الاتفاق مع رئاسة القسم، وكذلك رفع الدرجات، والإعلانات، وكل الملفات المخصصة من الإدارة”.

وأوضحت أن “البرنامج المسؤول مخصص للمعلمين والمشرفين في القسم، ويكون له بعض الصلاحيات من البرنامج الرئيس لتنظيم المرحلة الدراسية، ومن بينها تقويم مستوى الطالب، والحضور والغياب، والواجبات المنزلية، وأسئلة المشاركة، وكذلك الإضافة والتعديل على جدول الاختبارات، والجدول الأسبوعي بعد موافقة البرنامج الرئيس، إضافة إلى التحكم في عرض الأجهزة الثانوية، وشرح المحاضرات في الشاشة نفسها”.

 وتابعت اللجنة أن “البرنامج الثانوي مخصص للطالب، ويقوم بعرض كل بياناته من الإدارة، واستعراض كل الكتب للطالبة والبحث بسهولة عما يحتاجه منها، والتقويم الجامعي للعام الحالي، وجدول المحاضرات الأسبوعي، أما جدول الاختبارات فيرفع فقط من الإدارة أو صلاحية المسؤول، وكذلك أسئلة تقويم”Quiz”، كما توجد مذكرة خاصة بالطالب يكتب فيها مواقيته وبياناته الخاصة”، مشيرة إلى أنه ستحمل المناهج المعتمدة من الكلية أو من الوزارة بنظام PDF لسهولة الوصول إليها والبحث فيها.

وأكدت اللجنة المشرفة على المشروع أن “البرنامج يهدف إلى تسهيل العملية الدراسية في المجالات العلمية كافة، من خلال التقنيات الحديثة، وتقويم الطالب بسهولة ومن دون جهد وبدقة عالية من دون أخطاء، وتأسيسه منذ المراحل المبكرة على استخدام الكمبيوتر وتثقيفه بما هو مفيد”، مشيرة إلى تطلعها لوصول هذا البرنامج إلى كافة مدارس وجامعات المملكة وخارجها، لتحقيق الاستفادة القصوى منه.